• Title: محاولة وصل ضفتين بصوت
  • Author: وديع سعادة
  • ISBN: null
  • Page: 346
  • Format: None
  • .

    One Reply to “محاولة وصل ضفتين بصوت”

    1. لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصًا نحبُّه. ألم نكن نمشي لا" على قدمينا بل على قدميه؟ ألم تكن النزهة كلها من أجله؟ ألم يكن هو النزهة؟كيف يمشي واحدٌ إذا فقد شخصًا! أنا، حين فقدت شخصًا، توقفت. كان هو الماشي وأنا تابعه. كنت الماشي فيه.و حين توقَّف، لم تعُدْ لي قدمان" [...]

    2. بعض ما بقى مني يرى أشخاصاً . هؤلاء على الأرجح لم يفقدوا شخصاً أحبوه .أم أنهم فقدوه ، ومع ذلك يكملون الطريق؟!لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصاً نحبهألم نكن نمشي لا على قدمينا بل على قدميه؟ألم تكن النزهة كلها من أجله؟ ألم يكن هو النزهة ؟

    3. " على الأحباء أن يعودوا إذا ناديتهم ، عليهم أن يعودوا ولو كانوا ماء ، لو كانوا أمواتا "" هل أنا الباحث عن شخص ذائب أم أنا الذائب ، أم أني ، من كثرة البحث عن ذوبانه ، ذبت مثله ؟وصرت ، عوض أن أبحث عنه ، أبحث عني ! "" متماهٍ بين ماء وجماد وبخار ، مع ذلك لي مفاصل !ومفاصلي بينها فراغات ، تر [...]

    4. ذهلتني قصيدة "إستعادة شخص ذائب" مدهشه و مؤلمه!!؟هذه البحيرة ليست ماء. كانت شخصًا تحدثتُ إليه طويلاً، ثم ذاب!------ أجري بطيئًا، مثل آخر نقطة ماء نزلتْ، وتأخرتْ عن السيل.أجري بطيئًا زاحفًا للالتحاق بالجريان، وأتبخَّر رويدًا رويدًا.لن أصل. بعضي سيصير في الفضاء. وبعضي سيغرق في الأ [...]

    5. أرى على الطريق أشخاصًا عابرين. بعضُ ما بقي مني يرى أشخاصًا. هؤلاء، على الأرجح، لم يفقدوا شخصًا أحبُّوه. أم أنهم فقدوه، ومع ذلك يكملون الطريق؟!لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصًا نحبُّه. ألم نكن نمشي لا على قدمينا بل على قدميه؟ ألم تكن النزهة كلها من أجله؟ ألم يك [...]

    6. إنني ميتٌ كفاية، ومعي الوقت كي أنسج الأحلام. ميت كفاية كي أخترع الحياة التي كنت أريدها.ليس جميلاً يا وديع أن تستلقي هكذا في الأبدية من دون أن تحلم. ليس جميلاً، في الموت أيضًا، ألاَّ تعيش الحياةَ التي كنت تشتهيها.الموت فسيح، يتَّسع لكل شيء. انسَ الأرضَ الكوكبَ الضيّق. وتَهادَ ف [...]

    7. سعيد بهذا الديوانرغم كل الإحبـاط والحزن والكآابة المحيطة بنادومًا لا أجد نفسي إلا مرددًا معه.إنني ميتٌ كفاية، ومعي الوقت كي أنسج الأحلام. ميت كفاية كي أخترع الحياة التي كنت أريدها.ليس جميلاً يا وديع أن تستلقي هكذا في الأبدية من دون أن تحلم. ليس جميلاً، في الموت أيضًا، ألاَّ [...]

    8. "الذين ألِفناهم شجرًا باسقًاصاروا قشًّا حين حزنوا"وجدتُ في هذا الديوان مخبأ لوجعي، وترنيمة أقرأها لنفسي صباح كل يوم. الموتُ يسكنني ولا طاقة لي بإبعاده. ينبغي لي أن أتزيّن له وأُزيح الحجر الذي سيزعجني في قبري.

    9. الذين ألِفناهم شجرًا باسقاًصاروا قشًّا حين حزنواونزلت العصافيرُ ورفعتهمبمناقيدِها.

    10. رباااااااااه ماههذا الذي اقرأ !!استعادة شخص ذائبهذه البحيرة ليست ماء. كانت شخصًا تحدثتُ إليه طويلاً، ثم ذاب!ولا أحاول الآن النظرَ إلى ماء بل استعادةَ شخص ذائب.كيف يصير الناس هكذا بحيرات، يعلوها ورق الشجر والطحلب؟!قطرةً قطرة ينزل الموتى على بابيومركبٌ يتوقف من أجلي تحت الشمس [...]

    11. ‏"الذين ألِفناهم شجرًا باسقًا، صاروا قشًّا حين حزنوا". | وديع سعادة

    12. محاولة وصل ضفتين بصوت كانت الأروع بالنسبة ليبعض المقتطفات منهاليس عندي ما أقوله. فقط أريد أن أتكلم، أن أصنعَ جسرًا من الأصوات يوصلني بنفسي. ضفَّتان متباعدتان أحاول وصْلَهما بصوت.الكلمات أصوات. أصواتٌ لا غير. هكذا هي الآن، هكذا كانت دائمًا. أصواتٌ لا نوجّهها إلى أحد. نحن لا نك [...]

    13. ي الله وديع سعادة بيآكل وجع الروح !!على الأحبَّاء أن يعودوا إذا ناديتهم. عليهم أن يعودوا ولو كانوا ماء. لو كانوا أمواتًا. لو كانوا طحلبًا… على الطحلب أن يصير إنسانًا حين تستدعيه. ويأتي لو مبلَّلاً، لو مترهّلاً، لو عفنًا. عليه أن يعود صديقًا ولو مات منذ ألف عام.*******أرى على الطري [...]

    14. أين نَضعُ هذا الحبَّ أين نُسْكن هذا الحيوان؟ تخلَّعَتْ أكتافنا.مشينا الشوارعَ كلَّها الأمكنةَ كلَّها وكلُّها ملأى. الأرض امتلأت قبل وصولنا وصار ما نحمله بلا مكان. صرنا المكان الوحيد لحمْلنا، صرنا وهمَ مكانه. مكانُهُ وهْمُنا ومكانُنا وهْمُه. صار هو، ونحن، والمكان، وهمًا.في [...]

    15. هل أنا الباحث عن شخص ذائب أم أنا الذائب؟ أم أني، من كثرة البحث عن ذوبانه، ذُبت مثلهوصرتُ، عوض عن أبحث عنه أبحث عني؟أري علي الطريق أشخاصًا عابرين. بعضُ ما بقي مني يري أشخاصًاهؤلاء، علي الأرجح ،لم يفقدوا شخصًا أحبوه. أم أنهم فقدوه، ومع ذلك يكملون الطريق؟

    16. ليس هناك أسوأ من أن تجد نفسك بين فكي الموتِ ساحبًا حلمك إلى صقيعِ الرحيل و مجددا وديع يُحدثنا عن جحيمِ الحياةِ بشكلٍ فلسفي / فكري / شاعرِي / درامِي متقرحِ الحرف ،.

    17. يا إلهي ماهذا الحزن ؟ ماهذا الظلام الكالحلقد أصابني بنصب كبير من الضفة الأخرى حتى هنا ليتني ما قرأته في هذا الصباح ،ليتني قرأته في الليل ليناسب السواد.كيف تفعل بي هذا يا وديع سعادة عفوا سا سارق سعادةمحاولة وصْل ضفَّتين بصوتكنتَ تريد شيئًا يطير، طلبتَ تبغاً وأضفتَ أخَوات إلى [...]

    18. يقول وديع : لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصاً نحبه . ألم نكن نمشي لا على قدمينا بل على قدميه ؟ ألم تكن النزهة كلها من أجله ؟ ألم يكن هو النزهة ؟ كيف يمشي واحدٌ إذا فقد شخصاً ! أنا ، حين فقدت شخصاً ، توقفت . كان هو الماشي وأنا تابعه . كنت الماشي فيه . وحين توقف ، لم تع [...]

    19. الضفتين هما الحياة والموت، والمحاولة التي يبذلها الشاعر هنا هي إحداث ربط بينهما أو إنشاء اتصال ما .أغلب قصائد الديوان تتحدث عن الموت . والشاعر في تحدّثه عن الموت لا يصفه أو يكتبه، بقدر ما يصف الحياة ويكتبها . إنه يتحدث من هناك، من الحياة الأخري، وهو ميت، عن الحياة الأولي نفسها [...]

    20. ~إرث الموتىطلعوا من تحت الترابوعادوافقط ليرسموا ابتسامةنسوا أن يتركوها لنا~ظِلّنسمتُه الأخيرةجَرَتْ وراءه على الدَّرَجونامت معه قرب عشبةبين حَجَرينوغيمةٌ عابرةتركت ظلاً خفيفًاعلى وجهه~الحياة هناكدفنتْ طفلها هناك وانتظرت سنواتلتنام قربهوحين وضعوها في ذاك الترابصار عمر [...]

    21. "ﻃﻠﻌﻮﺍ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏﻭﻋﺎﺩﻭﺍﻓﻘﻂ ﻟﻴﺮﺳﻤﻮﺍ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔﻧﺴﻮﺍ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﻛﻮﻫﺎ ﻟﻨﺎ" "ﺃﺭﻯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺃﺷﺨﺎﺻًﺎ ﻋﺎﺑﺮﻳﻦ . ﺑﻌﺾُ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﻣﻨﻲ ﻳﺮﻯ ﺃﺷﺨﺎﺻًﺎ . ﻫﺆﻻﺀ، ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺟﺢ، ﻟﻢ ﻳﻔﻘﺪﻭﺍ ﺷﺨﺼًﺎ ﺃﺣﺒُّﻮﻩ . ﺃﻡ ﺃﻧﻬﻢ ﻓﻘﺪﻭﻩ، ﻭﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻳﻜ [...]

    22. كحال زجاجة مياه غازية رُجّت بعنف ثم وضعُها من قبل صاحبها على طاولة أمام ناظره يراقب تلاشي فورانها التدريجي واستقرار جزيئاتها حتى السكون التام هكذا كنت أثناء قراءتي للديوانالزجاجة وصاحبها."أجري بطيئًا، مثل آخر نقطة ماء نزلتْ، وتأخرتْ عن السيل.أجري بطيئًا زاحفًا للالتحاق با [...]

    23. " لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصًا نحبّه ألم نكن نمشي على قدمينا بل على قدميه؟ألم تكن النزهة كلها من أجله؟ ألم يكن هو النزهة؟كيف يمشي واحدًا اذا فقد شخصًا ، أنا حينما فقدت شخصًا توقفت.كان هو الماشي وأنا تابعه،كنت الماشي فيه وحين توقف لم تعد لي قدمان"." على الر [...]

    24. كاتب رائع بوصف احساسيس الانسان بصورة رهيبة بأكتر من قصيدة انصدمت من كمية العبقرية في الوصف واستخدام رائع للكلمات باكتر من قصيدة وقفت وفكرت كتير هو مبدع بكل معنى الكلمة بس تعبت من كمية الحزن الكبيرة لأنها كتير حقيقة وملموسة رهيب وأكتر من رائع “هل كان عليَّ أن أرتطم بنفسي كلَ [...]

    25. (و إذ يقول لك وديع : (فلنضحكْ، لنفتحْ عظْمتي فكَّيْنا ونضحك. ضحكتكَ الخارجة من عظمتين فارغتين ستكون أجمل ما في هذا النصّ، صدِّقني.اضحك فورًا. وسط حشد، وسط نفسك، افتح عظمتي فكيّك و اضحك. احرص على أن تكون ضحكة مخلصة. مالم تكن مخلصة، عالية و رنّانة؛ اعتبر نفسك لا تستحق مواصلة القرا [...]

    26. .لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصًا نحبُّه. ألم نكن نمشي لا على قدمينا بل على قدميه؟ ألم تكن النزهة كلها من أجله؟ ألم يكن هو النزهة؟ كيف يمشي واحدٌ إذا فقد شخصًا! أنا، حين فقدت شخصًا، توقفت. كان هو الماشي وأنا تابعه. كنت الماشي فيه.و حين توقَّف، لم تعُدْ لي قدمان. [...]

    27. للأسف لم أسمع عن وديع سعادة قبلا.لكن بالمصادفة عثرت علي تسجيل صوتي لمعنونته الأخيرة في الديوان والتي تحمل اسمه. بعد ثلث الساعة، وجدتني أبحث عن الديوان نفسه لأنهيه وجبة واحدة.وجبة طيبة.أشعار وديع سعادة، ليست أشعارا بالتحديد، لكنها كلمات مسطورة منغومة، تحمل حالة ما. حالة مختل [...]

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *